بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 اغسطس 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

من يحمى السيد البدوى؟

859 مشاهدة

9 فبراير 2019
بقلم : طارق مرسي


رغم الطفرة التى تشهدها الصناعات المهمة فى مصر بعد ثورة 30 يونيو واسترداد عافيتها من جديد، بعد إعادة ترتيب  الأوضاع والقراءة الواعية لخارطة المستقبل، فإن صناعة الدراما مازالت تعانى من أزمات تؤثر على استقرارها ونموها ويتضح هذا إذا تأملنا عدد الأعمال المنتجة فى 2019 مقارنة بالسنوات الماضية.
 فبعد رواج استثنائى عقب ثورة استرداد الوطن من أيدى الإرهابيين المأجورين، وفتاواهم المقيدة للإبداع والحياة، سجل مؤشر الصناعات الدرامية ارتفاعًا غير مسبوق فى كم الأعمال المنتجة أسفر عن ظهور نجوم جدد لكن هذا التقدم سرعان ما تجمد، ولعل من أبرز الضربات الموجهة لصناعة الدراما هو عدم وفاء بعض القنوات الفضائية بالتزاماتها المادية للشركات المنتجة للدراما المصرية لدرجة أثرت على خطط وطموحات هذه الشركات.
 لعل أبرزها شركة «كنج توت» التى يملكها المنتج «محمد شعبان» وكشفت روزاليوسف فى عددين سابقين ملف أحد أطراف الأزمة، وهو رجل الأعمال السيد البدوى والتى ظهرت على السطح بعد بيعه لقناة الحياة وخروجه من السباق الفضائى متنازلا بعد تراكم ديونه عن علامته التجارية وسقوطه من المشهد الإعلامى نهائيا، ولكنه ترك خلفه عشرات القضايا والأحكام القضائية ضده بالحبس والغرامة.
 لم تكن «كنج توت» وحدها هى ضحية استهتار وخداع السيد البدوى، بل حسبما كشفت الزميلة «هبة محمد علي» فى تحقيقين متتاليين حجم حقوق شركات كبيرة مثل شركة محمد فوزى التى تدين «البدوي» بـ 100 مليون جنيه قيمة عرضه أعمالاً من إنتاجها ، إلى جانب مجموعة العدل جروب التى تطارد البدوى للحصول على متأخرات لها بلغت 22 مليون جنيه لحساب المنتج جمال العدل إلى جانب مديونية تبلغ 6 ملايين جنيه للمنتج سالم الصباح، أى أن إجمالى مديونية السيد البدوى لصناع الدراما الأبرز فى الوطن العربى بلغت حوالى 140 مليون جنيه بخلاف ملايين الجنيهات المقررة كغرامة عليه والمستحقة للدولة! ووجود أحكام قضائية نهائية بالحبس والسجن مازالت الأزمات معلقة.
 والسؤال المطروح هنا: ماذا تنتظر الجهات المسئولة لتنفيذ الأحكام القضائية لحصول أصحاب هذه الشركات على حقوقهم، فضلا عن الاستفادة من الغرامات القضائية الموقعة على «السيد البدوي» والتى بلغت أكثر من مليون ونصف  المليون جنيه.. ولمصلحة من إهدار المال العام بسبب عدم تنفيذ هذه الأحكام النهائية.. ومن يحمى السيد البدوى لكى يكون حرًا طليقًا، بينما الشركات تغلى من أجل الحصول على حقوقها مقابل إصدار شيكات بنكية  دون أن يقابلها رصيد وموقع عليها على نحو يحول دون صرفها فى قضايا تزوير واضح.
إن ملف «السيد البدوي» منذ ظهوره فى المشهد  الإعلامى ملىء بقضايا شيكات بدون رصيد ومنها قضيته الشهيرة مع اتحاد الكرة مقابل إذاعة مباريات الدورى العام وإصداره «شيكات بـ 80 مليون جنيه» بنفس الحيل ووسائل الخداع التى اتبعها مع شركات الإنتاج، ورفض البنك صرفها لعدم تطابق التوقيع، وبعد صدور حكم بحبسه 3 سنوات تصالح مع اتحاد الكرة وخرج من القضية.. وتكرر نفس المشهد أيضا فى أزمة قطع البث الشهيرة من مدينة الإنتاج الإعلامى على قناته لتأخره  فى سداد  مستحقات البث فى واقعة تحدث لأول مرة،  إلى جانب ديونه فى حزب الوفد فترة رئاسته وهى الأكبر فى تاريخ الحزب العريق.. أما  آخر أزماته، اتهامه بالاحتيال والاستيلاء علي أموال من شركة «إم جروب» التى يملكها معتز حسام الدين وصدور حكم بحبسه 3 سنوات فى 27 يناير الماضى فى محكمة جنح6 أكتوبر.
وأخيرا فإن مصر فى عهد إعادة بناء  الدولة والقضاء على المفسدين فى الأرض لابد من وقفة حتى لا يسُحب البساط من صناع الدراما المصرية الرائدة، ولهذا على المسئولين تنفيذ الأحكام الفضائية  النهائية وإعطاء كل ذى حق حقه.
 




مقالات طارق مرسي :

الأهلى والزمالك فى مصيدة «خيال المآتة»
فاروق مَلكا للقلوب
الوفاء العظيم
كيف أحبطت «تايم سبورت» بروتوكولات الغل القطرى؟
الشعب يريد الكأس يا صلاح
ذعر فى تل أبيب بعد نجاح «الممر»
شفرة كازابلانكا
ممر النصر والإبداع
رسائل «كلبش 3» فى حب الوطن
«ليالى الحلمية».. ومنين بيجى الشجن
تريند وِلد الغلابة
محرقة نجوم الجيل فى دراما رمضان
مصر تتحدث عن نفسها
خدوا بالكم دى مصر
آلام وريث العندليب
رمضان تحت الصفر
صراع عائلى على عرش العندليب
شيرين «وش إجرام»
صحة الزعيم
مهرجان لكل مواطن
تخاريف أجيرى
قصة حب جميلة
سيرة بليغ
ممر النصر العظيم
مجلس الخطيب بقلم إحسان عبدالقدوس
مصر «أد الدنيا» فى 2019
خطايا شيرين بنت عم (عبدو) الوهاب
مستشفى الأمراض الفنية 2018
جمهورية السادات الغنائية
إمبراطورية صلاح العظمى
مهمة وطنية لـ«شيرين وصابر وتامر وجسار» فى رأس السنة الغنائية
تأديب الإخوان وتجار الفتاوى المضللة فى القاهرة السينمائى
رسائل قوة مصر الناعمة فى مهرجان القاهرة السينمائى الدولى
المجد للملاخ
حلوه يا بلدى
الرسائل السياسية فى مهرجان الموسيقى العربية
ما تخافوش على مصر
رسائل «أمينة» و«خريستو» فى مهرجان الإسكندرية السينمائى
مهرجان الإسكندرية.. يعزف سيمفونية «تحيا مصر» فى ذكرى أكتوبر
ثلاثى أضواء المهرجانات
«ديفيليه» نجمات الشعب فى جونة «ساويرس»
حكايات عمرو أديب
صلاح «إله الحب»
الديزل وبنى آدم.. سينما تصدير الإرهاب
بدلة تامر حسنى
هل تجدد أفلام الأضحى الخطاب السينمائى؟
مطلوب تجديد الخطاب الغنائى
مستشفى الأمراض الإعلامية
الذين قتلهم كوبر
أمير كرارة عالمى.. وحميدة قدير.. وبيتر ميمى مشروع مخرج كبير: السبكى «قدوة حسنة» فى حرب كرموز
الرجال قوَّامُونَ على النساءِ فى دراما رمضان
«أربعين» القاهرة السينمائى فى رقبة «حفظى»
إدلى بصوتك بالغنا
دكتوراة أمريكية عن عبدالحليم حافظ فى جامعة جورج تاون
سَلّم نفسك.. أنت فى أيد أمينة
جرح تانى يا شيرين.. لا
مهرجان «منى زكى بوحيرد» لأفلام المرأة
الساحر بهاء الدين
آلهة الشغب
المجد للعظماء
مهرجان إسكندرية ليه؟
«مجنون ليلى» و«مشروع ليلى»
سينما من أجل «الفشخرة».. شعار مهرجان ساويرس
مولانا الشيخ چاكسون
سينما الكنز والخلية.. «العصمة فى «إيد المخرج»
مونديال دراما النجوم
رمضان كريم بدون وزارة إعلام
هل تحقق «وهم».. حلم المصريين وتفوز بـ«THE VOICE»
قلة أدب شو
غرفة صناعة الإعلام لتهديد الروابط المصرية السعودية
أسرار عائلية للبيع
نجوم الشعب يكتبون النهاية السعيدة فى صناديق الانتخاب
باسم السبكى
ولايهمك يا «سيسي» من الأمريكان يا «سيسي»
يا فضحتك يا أهلي
بقلم رئيس التحرير

وثائق الدم!
يَقُول «الإخْوَان» عَلى اللهِ الكَذِبَ، وهُم يَعْلمُون.. يُخادعُون.. يزيفون.. فإذا انكشفت حقيقة ما يفعلون، فَفَريقًا ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
عاطف بشاى
العملية الإرهابية.. وعودة برهامى
د. فاطمة سيد أحمد
حرائر (البنّا)  والقيادات الأُول للأخوات (٢)
هناء فتحى
من قتل  «جيفرى أبستين»؟
اسامة سلامة
رسائل مباراة السوبر الأوروبى
د. ايريني ثابت
رقعة الشطرنج الفارغة!
طارق مرسي
الأهلى والزمالك فى مصيدة «خيال المآتة»
د. حسين عبد البصير
متحف مكتبة الإسكندرية.. هدية مصر للعالم

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF