بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 اغسطس 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

لصوص المومياوات فى أوروبا

1536 مشاهدة

2 مارس 2019
بقلم : د. حسين عبد البصير


إذا كانت المومياوات المصرية نجت من السرقة فى العصور القديمة، ومن الغزوات الأجنبية التى تعرضت لها مصر عبر تاريخها الطويل، فإنها لم تنج من ذلك الجشع الغربى عمومًا والأوروبى بخاصة لنهب الآثار المصرية، فاستشرت فى مصر من قبل الأوروبيين عادة نبش مقابر الفراعنة وانتزاع المومياوات من أجداثها، والتى كان يُصنع منها مسحوق له فاعلية فائقة فى تجديد حيوية كل شىء، حتى إن الإنجليز أنفسهم قاموا فى بلادهم بتشييد «طواحين المومياوات» تلبية للطلب المتزايد على هذا المسحوق!

كانت المومياوات أول ما يجذب انتباه الأجانب ويلفت نظرهم لزيارة مصر وتجيء أولى الإشارات إلى المومياوات عند أبى التاريخ أو أبى الأباطيل المؤرخ الإغريقى هيرودوت فى بداية القرن الخامس قبل الميلاد، وتبعه المؤرخ ديودور الصقلى فى القرن الأول قبل الميلاد. ووصف هؤلاء المؤرخون الكلاسيكيون فى كتاباتهم طريقة تحنيط المومياوات عند زيارتهم مصر، والتى كانت لا تزال تُمارس حتى وقت زيارتهم، ليس من باب الفضول المعرفى وإنما كأحد المظاهر الحضارية عظيمة الأهمية لهذه الحضارة العريقة.
وفى وقت متأخر نوعًا ما، بدأت المومياوات  تكتسب الأهمية عند الغرب الذى كان بعيدًا عن الغرض الأساسى لتلك المومياوات والخاص بدفن أجساد الموتى، والذى من أجله قام المصريون القدماء بتحنيطها. وانصب اهتمام الغرب على المومياوات ليس لأهميتها الأثرية والمعرفية ومعرفة كيف توصل المصريون إلى فنية التحنيط الفائقة تلك، بل نظرًا لادعائه بخواص المومياوات الطبية المتميزة.
ويبدو أنه حدث لبسٌ بين الراتينجات السوداء المستخدمة فى عملية التحنيط وبين مادة القار، والتى تحتفظ فى رأى الغربيين بقوى علاجية، دفعتهم إلى المجيء إلى مصر لجلب المومياوات التى أصبحت السلعة التجارية الأولى فى أوروبا، وتصدرت واجهات أشهر محال الصيدلية الأوروبية خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر الميلاديين.
ويذكر المؤرخ العربى الشهير عبداللطيف البغدادى القرن الثانى عشر الميلادى كيف أن مادة القار تتدفق من قمة جبل المومياء فى فارس إيران وعند خلط هذه المادة بالماء فإنها تعطى رائحة تعتبر مفيدة عند استنشاقها، وتكون أكثر إفادة لأمراض مؤكدة، عندما تؤكل. واستمر هذا الاعتقاد سائدًا على نطاق واسع خلال القرن التاسع عشر. ومما يذكر فى هذا الصدد أن ملك فارس أرسل إلى ملكة إنجلترا الملكة فيكتوريا كميات صغيرة جدًا من كنز القار المدّخر فى جبل المومياء فى فارس.
وفى بدايات العصور الوسطى أصبح استخدام المومياوات كدواء شيئًا مؤكدًا وشديد الانتشار، ويرجع السبب فى ذلك إلى الفيزيقى العربى اليهودى «المجر» القرن الثانى عشر الميلادى فى الإسكندرية. وعلى الفور تلقف الغرب هذا الاكتشاف وأقره على وجه السرعة، وبدأت كلمتا «MUMIE»  و«MUMIA» تظهران بكثرة فى النصوص اللاتينية.
وكان استخدام مسحوق المومياوات انتشر من قبل فى العلاجات الطبية القديمة فى الشرق والغرب على السواء. فهذا عالم الفيزياء والأدوية الإغريقى ذائع الصيت ديو سقوريدس 40 - 90م يوصى باستخدام مسحوق المومياوات كعلاج لعدد غير قليل من الأمراض.
ويأتى من بعده الفيزيقى والعالم الفارسى المعروف «أفيسنا» 980 - 1037م ليوصى باستخدام ذلك المسحوق أيضًا لعلاج أكثر من مرض، مثل الخراريج، والطفوح الجلدية، وكسور العظام والارتجاجات الدماغية والشلل، وأمراض الدم، والصرع والدوار، وانبثاق الدم من الرئتين والحناجر والسعال والغثيان والقرح والسموم واضطرابات الكبد والطحال، وكان يؤخذ هذا المسحوق مخلوطًا بالأعشاب غالبًا مثل العترة والزعتر والبلسان وغيرها. وبالإضافة إلى استخدام هذا المسحوق فى الشفاء من الأمراض فإن البعض أوصى أيضًا باستخدامه كطعم لصيد الأسماك!
وفى العام 1694م، يوصى بيير بومى بأن يختار المرء المومياء المرادة بعناية، فيجب أن تكون سوداء، من دون عظام أو رماد، وذات رائحة زكية، ومن بعض شىء محروق وليس من القار أو الراتنج.
وكتب العديد من الكتّاب فى أعمالهم الطبية والصيدلية عن أهمية المومياوات مثل فرنسيس بيكون 1561 - 1626م الذى أكد أهمية الخواص الطبية لمسحوق المومياوات إذ يقول: «إن لمسحوق المومياوات قوة عظيمة فى وقف نزيف الدم».
وأصبحت المومياوات المسحوقة، من المخدرات المهمة فى أوروبا، ففى العام 1549م، يقوم أندريه تافى قس قصر كاترين دى ميدس، بسرقات عدة فى سقارة بحثًا عن المومياوات المطلوبة لعلاج سيدته. حتى إن فرنسيس الأول حاكم فرنسا لم يكن يذهب إلى أى مكان من دون لفافة مسحوق المومياوات المخلوط بالراوند المسحوق فى جيبه، حتى يستخدمها فى حال سقوطه أو تعرضه لأى ايذاء جسدي.
وفى العام 1564م، يذهب الفيزيقى جى دى لافونتين إلى الإسكندرية لشراء أكبر عدد من المومياوات لحاجته الملحة إليها فى العلاج. وفى هذا الوقت بالذات كانت الإسكندرية المركز الرئيسى لكل تجارة تجريها أوروبا مع مصر، وتأتى تجارة المومياوات ومساحيقها فى قمة الصدارة من دون شك. وكان يهود الإسكندرية هم الذين يقومون على أمر هذه التجارة من دون غيرهم، فاحتكروا أسرارها وكانت  لهم المصادر الممولة متمثلة فى رجال يحفرون كل شبر فى مصر بحثًا عن المومياوات.
وبدخول أوروبا العصور الوسطى وعصر النهضة، أصبحت المومياوات أكثر شعبية، وكثيرًا ما أشير إليها فى الأعمال الأدبية لهذه الفترة مثل مسرحتى «روميو  وجوليت» و«عطيل» لوليم شكسبير.
وفى الواقع، فإن الجانب الآخر من المحيط، وأعنى الولايات المتحدة، لم ينج هو الآخر من سطوة المومياوات المصرية الساحرة. فبعض القصص السحرية فى نيويورك وفيلادلفيا لا يزال يزود بـ«رماد المومياوات» كأحد العناصر المهمة فى التعاويذ. بل إن فيلم «سنو وايت والأقزام السبعة» الذى أنتجته أفلام والت ديزنى للرسوم المتحركة لم يخل هو الآخر من ذلك التأثر بالمومياوات المصرية.
وبداية من القرن السادس عشر الميلادى فصاعدًا يأتى الأجانب لزيارة مصر لرؤية المومياوات فى أرضها الطبيعية خصوصا منطقة سقارة الأثرية بالمومياوات؛ اذ كان يوجد فى سقارة العديد من الأهرام والمقابر ذات الحجرات المتعددة الواسعة والممرات الكبيرة الممتدة والتى كانت مملوءة بآلاف المومياوات.
وكانت مصر فى نظر هؤلاء الأجانب كنز المومياوات الهائل الذى لا ينضب أبدًا وفى بداية القرن التاسع عشر الميلادى،ينجح لاعب السيرك المغامر الإيطالى جيوفانى بلزونى 1778 - 1823م فى العثور على العديد من المومياوات الآدمية والحيوانية لعدد من الثيران والأبقار والقطط والتماسيح والطيور، فى المقابر التى نبشها.
وشحنت  الحملة الفرنسية على مصر والشرق بقيادة نابليون بونابرت 1798 - 1801م أعدادًا كبيرة من المومياوات الكاملة إلى متحف «اللوفر» فى باريس وكان من المقرر دفن هذه المومياوات - لا عرضها متحفيًا - فى حدائق قصر قريب من طريق برولت، لكنها دُفنت أخيرًا أسفل سجن الباستيل مع أبطال وشهداء 1830م.
والشىء المدهش أن نابليون بونابرت نفسه وزوجته جوزفين أخذا رأسى مومياويين فُضلا عن جسديهما وكانا لرجل وامرأة.
وفى العام 1833م، كتب الأب جرامب إلى محمد على باشا والى مصر مستنكرًا ما يحدث للمومياوات المصرية من نهب متواصل على أيدى الأوروبيين فى ظل إهمال وتراخ من السلطات المصرية غير الحريصة على الحفاظ على تراثها العريق وختم رسالته قائلاً: «يا سيدي.. إن العائد من مصر إلى أوروبا، لابد أن يعود حاملاً فى يمناه مومياء وفى الأخرى تمساحًا !!». ولم يكتف الأوروبيون بهذا فقط، بل قاموا بنزع أجزاء من المومياوات كالأيدى أو الأقدام أو الأذرع أو الرءوس أو حمل المومياء كاملة عند يأسهم وذلك لتزيين مكتباتهم وصالوناتهم الخاصة ولتبقى كذكرى على زيارة قاموا بها إلى مصر ذات مرة.
ويتعجب أبو علم المصريات الحديث السير وليم فلندرز بترى فى كتابه «الأثاث الجنائزى» من أن أحد السائحين الإنجليز اشترى مومياء من أسوان على أنها لمهندس إنجليزى مات فى مصر، وليس على أنها لمصرى قديم على الإطلاق.
وأصبح البحث عن المومياوات ومطاردتها فى كل مكان أهم أهداف زيارات الطبقة الأرستقراطية فى أوروبا لمصر.
وأثناء الرحلة التى قام بها الأمير إدوارد أمير ويلز الملك إدوارد السابع فى ما بعد العام 1886م لمصر، ادعى إنه أعظم مكتشف للمومياوات؛ إذ اكتشف وحده حوالى ثلاثين مومياء من الأسرتين 25 و26 فى مقبرة فى غرب مدينة الأقصر. وحُملت الأجساد والأكفان إلى إنجلترا وقُسمت فى عدد من المجموعات الخاصة. وكانت هذه المومياوات قد جمعت فى بئر بعمق ثلاثين مترًا فى المقبرة 2005 فى دير المدينة فى الأقصر وذلك للحفاظ عليها ووُجد بها التابوت الخاص بالزوجة الإلهية للأسرة السادسة والعشرين «نيتوكريس» وقد عُثر على هذه البئر بالفعل.
ولم تسلم المومياوات من عبث الرحالة المكتشفين عند زيارتهم لمصر فقام بالبحث عن المومياوات رحالة مشهورون أمثال توماس كوك وغيره، بعد أن طالتهم حمى المومياوات أيضًا.
وبمجرد أن تصل المومياوات إلى أوروبا، فإنها تلهب مشاعر الناس وتثير أخيلتهم. ماذا يكون داخل هذه المومياوات القادمة من مصر وماذا تحوى من أسرار. وانتشرت عادة فتح وكشف المومياوات فى الأماكن العامة وفى تجمعات كبيرة حتى أصبحت من الأحداث الاجتماعية اليومية، وجزءاً لا يتجزأ من برنامج بهو الاستقبال الرئيسى فى قصر الملكة فيكتوريا، لجلب المتعة والتسلية وتسرية أعين النظارة مع توجيه أكبر قدر من الدعوات  للطبقة المالكة وطبقة النبلاء والنبيلات ورجال البلاط وسادة المجتمع وكبار رجال الدولة والجيش.
وفى 6 إبريل 1833م أقام المغامر توماس بتجرو صديق المغامر بلزونى احتفالاً عامًا بتذاكر فى مسرح مستشفى «تشارنغ كروس» ودعا بتجرو الآثاريين والمكتشفين وعلماء المصريات وأعضاء البرلمان والفنانين والمؤلفين والكتاب والأمراء ورجال الدولة والديبلوماسيين وعلماء الفيزياء وضباط الجيش لحضور هذا الاحتفال الكبير.
ولم يكفِ هؤلاء المغامرون بما ألحقوه بالمومياوات من اعتداء وتدمير وتشويه، بل قاموا باشتقاق زيت خاص بنى اللون عرف بـ«البنى الموميائى» من بقايا المومياوات، اُستخدم فى زيت الرسم، واستخدمه الرسامون فى رسم لوحاتهم والتوقيع به عليها.
وزادوا على ذلك، أن قام أحدهم ويدعى أغسطس ستانوود صانع الورق الأميركى،باستخدام  لفائف المومياوات الكتانية فى صناعة الأوراق البنية اللون. ومن بعده، راجت تجارة لفائف المومياوات فى صناعة الأوراق.
ولم تسلم المومياوات الحيوانية من المصير نفسه الذى لاقته المومياوات الآدمية فاستخدمت مومياوات القطط - مثلاً وكانت تهرب من مصر إلى أوروبا على ظهر السفن، كثقالات لحفظ توازن السفن، وفى تخصيب الأرض الزراعية التى تستصلحها الدول الأوروبية. وحرقت المومياوات عوضًا عن الأخشاب غير الموجودة. ويقول الكاتب الأميركى الساخر العظيم  مارك توين إن المومياوات كانت تُستخدم كوقود لتسيير القطارات.
والشىء  المثير للانتباه هو أن موظفى المتاحف الأمريكية الكبرى مثل متحف المتروبوليتان ومتحف بروكلين كانوا إلى وقت قريب قبل 1950م يرفضون دخول المومياوات إلى متاحفهم، بحجة أنها جثة لا تحمل تصريح دفن أو شهادة وفاة. فعلى سبيل المثال رفض أحد موظفى متحف بروكلين إدراج إحدى المومياوات المصرية ضمن مقتنياته المتحفية. ودخلت المومياء المتحف بعد عذاب وفترة وطويلة من الانتظار وحملت اسم «ملفين» ورغم ذلك فما تزال «ملفين». تبحث عن شهادة وفاتها.
وتتبدل الأحوال عند اكتشاف مقبرة الفرعون الصغير «توت عنخ آمون» فى العام 1922م؛ إذ يلقى الممول الإنجليزى المعروف اللورد كارنارفون حتفه ملدوغًا ببعوضة معدية فمنذ تلك اللحظة أصاب الذعر والهلع الأوروبيين والأمريكيين وخشوا لعنة الفراعنة، وأحجموا عن اقتناء الآثار المصرية.
حتى إن أحد السائحين الإنجليز كان انتزع قطعة حجرية صغيرة من هرم الجيزة الأكبر على سبيل الذكرى وما أن وصل إلى إنجلترا حتى توالت عليه النكبات فعرف السبب وعلى الفور قام برد القطعة الحجرية الصغيرة إلى السلطات المصرية مشفوعة بخطاب اعتذار  عما فعل طالبًا الصفح والغفران من الفراعنة العظام، ولولا هذا الرعب الذى سبّبته لعنة الفراعنة لدى الغرب لاستمر مسلسل نهب الآثار المصرية طويلاً.
وهكذا كم عانت المومياوات المصرية على أيدى هؤلاء الأوروبيين المغامرين الذين قاموا منذ وقت مبكر بسحقها واستخدام مسحوقها فى العلاجات الطبية، وكطعم لصيد الأسماك وللحرق بدلاً من الأخشاب وكوقود للقطارات وكثقالات للسفن وزينة للصالونات والمكتبات الخاصة، ولتخصيب الأرض الزراعية، واللهو والعبث بها فى حفلاتهم الاجتماعية العامة وعرضها مقابل تذاكر للتربح من ورائها.
ولم يكن هدف المصريين القدماء عند تحنيط أجسادهم أن يعبث بها هؤلاء المغامرون الأوروبيون وإنما كان هدفهم من وراء تحنيطها هو أن تتعرف الروح إلى الجسد لتعود إليه ثانية فى دورة حياتية أبدية لا تنتهي. وقد أعاق هؤلاء المغامرون دورة تلك الحياة من الاستمرار والازدهار - كما رأينا - بأفعالهم غير المسئولة تلك.
*مدير متحف الآثار-مكتبة الإسكندرية




مقالات د. حسين عبد البصير :

متحف مكتبة الإسكندرية.. هدية مصر للعالم
متحف الحضارة.. 7 آلاف سنة! «بانوراما»
فى حضرة «المهندس الأعظم» بمتحف سقارة!
الكنوز المدفونة فى عروس المتوسط
أولمبياد «طيبة 2020» قبل الميلاد!
«الهرم الرابع» بوابة «عِلم المصريات» لغزو أوروبا
«الفراعنة» فى أعمال نجيب محفوظ
حكايات «ضمير العالم» فى مصر القديمة
الأصول الفرعونية لـ«كعك العيد»!
هل عَبد المصريون القدماء الحيوانات؟
أوجه الشبه بين
باسْم «الإله الواحد» فى معابد الفراعنة!
البحث عن «الله» فى مصر القديمة
هى مش فوضى!
«محاربو الساموراى» أسْرَى «السحر الفرعونى»
ليالى «إيزيس وأوزيريس» فى شوارع أمريكا
فتوحات «توت عنخ آمون» من باريس إلى «لوس أنجلوس»
تغيير وجه التاريخ فى أهرامات الجيزة
سجون الفراعنة.. إرشاد وتهذيب وإصلاح
إيزيس صانعة الآلهة فى مصر القديمة
الغزو الفرعونى لـ«بالتيمور»
الحج إلى مقام فى سوهاج!
ملامح الشخصية المصرية
«دفتر يومية» عمال بناء الهرم الأكبر
نهاية أسطورة تفوق «الرجل الأبيض»
حضارة «المايا» تبوح بأسرارها!
العالم السرى للآثار الغارقة!
لغز «الأصول الأدبية» للتـوراة
لُقْيَة الفرعون الذهبى!
أهم 10 اكتشافات فى القرن الـ20
ألغاز موت ملوك الفراعنة!
الصراع على الله فى مصر القديمة!
أسطورة «الفرعون الشمس» أمنحتب الثالث!أسطورة «الفرعون الشمس» أمنحتب الثالث!
مُجَمَّع الديانات القديمة فى الواحات البحرية
عندما استعادت البشرية ذاكرتها
شمس «مصر القديمة» فى متحف «عاصمة الضباب»!
عملية إنقاذ ميراث «الجد الأعظم»
أسرار فراعنة اللوفر!
مذكرات الفراعنة.. لا أكذب ولكنى أتجمل
نهاية أسطورة «لعنة الفراعنة»
بقلم رئيس التحرير

وثائق الدم!
يَقُول «الإخْوَان» عَلى اللهِ الكَذِبَ، وهُم يَعْلمُون.. يُخادعُون.. يزيفون.. فإذا انكشفت حقيقة ما يفعلون، فَفَريقًا ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
عاطف بشاى
العملية الإرهابية.. وعودة برهامى
د. فاطمة سيد أحمد
حرائر (البنّا)  والقيادات الأُول للأخوات (٢)
هناء فتحى
من قتل  «جيفرى أبستين»؟
اسامة سلامة
رسائل مباراة السوبر الأوروبى
د. ايريني ثابت
رقعة الشطرنج الفارغة!
طارق مرسي
الأهلى والزمالك فى مصيدة «خيال المآتة»
د. حسين عبد البصير
متحف مكتبة الإسكندرية.. هدية مصر للعالم

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF