بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 يونيو 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

خطة الإخوان لتضليل الرأي العام!

177 مشاهدة

25 مايو 2019
بقلم : هاني عبد الله



بالتزامن مع خطاب الرئيس الأمريكى السابق «باراك أوباما» بجامعة القاهرة فى العام 2009م (وهو الخطاب الذى مهد خلاله لارتباط «واشنطن» بقوى الإسلام السياسى فى منطقة الشرق الأوسط)، كان أن صدرت تعليمات [مُباشرة ومحددة] من قبل ما يُسمى بـ«مكتب الإرشاد» للجنة الإعلامية التابعة لرابطة الإخوان المصريين العاملين بالخارج (وكانت تتمركز فى قطر)؛ بسرعة العمل على تطوير وسائلها، وصياغة مشروع إعلامى [جديد]، يُصبح – فيما بعد - المصدر الأول للتواصل (بشكل أعمق) مع الرأى العام الخارجى، إلى جانب متصفحى الإنترنت فى العالمين: العربى والإسلامى.. على أن تتحقق الأهداف الكاملة لهذا المشروع خلال 10 أعوام.
وقتها.. كانت مُحصلة ما استقر  عليه «الإخوان»، هو تأسيس نافذة إعلامية للمشروع تحت اسم «علامات» (Alamat).. ورصد لها «مكتب الإرشاد» ميزانية تأسيسية (بشكل مرحلى) قدرها 25 ألف دولار أمريكى.. وعندما بدأوا فى التحرك كانت مصروفات التشغيل الشهرية (على وجه الحصر والتحديد) 27 ألفًا و150 دولارا أمريكيا (متضمنة الرواتب ومصروفات التشغيل الأخرى).

سقوط مشروع علامات:
بحسب «الوثائق التنظيمية»، انطلقت فكرة (علامات) عبر الرغبة المُلحة لدى قيادات التنظيم فى التواصل مع الرأى العام الخارجى عبر إحدى الوسائل الإعلامية استعدادًا لمرحلة التمكين (المُرتقبة).. إلا أنها مرت بأكثر من مرحلة للتطوير.. إذ تم طرح الفكرة – من البداية – عبر إعادة إصدار إحدى المجلات القديمة؛ لتحقيق التوصل مع الرأى العام الخارجى.. ثم تطورت إلى تحويل المجلة المطبوعة إلى مجلة إلكترونية شهرية (أو نصف شهرية).. لكن.. بعد أن عقدت اللجنة المعنية عدة اجتماعات [مطولة]؛ لبحث جدوى هذه الفكرة، انتهت إلى أن المجلة لا تصلح كمطبوع إلكتروني؛ نظرًا لعدم حاجة المتصفح إلى مواد ثابتة.. بل فى حاجة متزايدة إلى التواصل بشكل جديد لا توفره فكرة المجلة (بشكلها المطروح).. فتطورت الفكرة لنشرة إلكترونية.
وكان هذا فى أعقاب لقاء جمع بين «محمود عزت»، القائم بأعمال المرشد (بصفته أمينًا عامًا للتنظيم، حينئذ/ تم اللقاء فى أغسطس من العام 2008م) مع هيئة مكتب الرابطة بالقاهرة؛ لاستعراض آخر المستجدات على الساحة التنظيمية.. إذ كان من بين ما شمله اللقاء من موضوعات عرض تقرير «اللجنة الإعلامية» التابعة للرابطة، إذ كانت خلاصته:
أولًا: تم تشكيل فريق عمل من بعض الأقطار (تحت إشراف قطر).
ثانيًّا: تم عرض موجز عن تصورات ومجالات العمل المقترحة للجنة الإعلامية بالرابطة.
ثالثًا: البدء بمشروعات تتناسب مع الإمكانيات ويمكن تطبيقها عمليًا.. إذ تم التوصية بإعطاء الأولوية فى عمل اللجنة للفضاء الإلكترونى على أن يتم البدء بصورة متدرجة تمهيدًا للوصول إلى تأسيس وكالة للأنباء.
رابعًا: مقترح البدء بنشرة إخبارية إلكترونية تأخذ الصفة العالمية (أى الفكرة التى تطورت إلى مشروع علامات، فيما بعد)، وتتناول أكبر قدر من المعلومات فى مختلف المجالات والأبواب.
.. وكانت توصية اللقاء (بحسب نص وثائق تلك الفترة): تكليف اللجنة الإعلامية (المشكلة من الإخوان المصريين بالمملكة العربية) بالتواصل مع اللجنة الإعلامية بالرابطة؛ للقيام بتنفيذ المقترح.
وفى يناير من العام 2010م (أى بعد خطاب أوباما فى القاهرة بنحو 6 أشهر)، تم الاتفاق على تحويل الفكرة إلى [موقع إلكترونى]، يتم تحديثه بصفة دورية لمواكبة الأحداث والمُستجدات على الساحة الدولية (فضلًا عن الساحتين: العربية والإسلامية).. على أن يتم تحويله إلى بوابة شاملة يخرج عنها عدة مواقع متخصصة فى عدة مجالات لمواجهة تنامى الطلب على الخدمات الاتصالية المتخصصة (الدعوة/ الصحة/ الاجتماعية... إلخ ).. كما نوقشت فكرة تأسيس شركة متخصصة تأخذ على عاتقها تنفيذ المشروع وأية مشروعات إعلامية أخرى تخدم الفكرة (!)
وعلى هذا.. تم تجهيز «مجموعة علامات» كشركة إعلامية متخصصة فى إنتاج وإدارة المشاريع الإعلامية الصغيرة والمتوسطة، ويقع مقرها بالعاصمة البريطانية (لندن).. على أن يكون لها فروع أخرى بالمنطقة العربية، وبصفة مبدئية فى منطقة الخليج العربى (إذ كانت «الدوحة/ قطر» على رأس تلك الفروع).. وأن يتم تسجيلها كشركة مساهمة [مقفلة] باسم المؤسسين بحصص يتفق عليها.. ويتم اختيار العضو المنتدب من بين مجموعة المؤسسين الذين يشكلون فى حقيقة الأمر مجلس الإدارة والجمعية العمومية فى آن واحد.. كما تم إعداد خطة لتنفيذ [العدد التجريبى الأول]، والاتفاق على عرض المشروع فى مارس من العام 2010م.
وفى مارس من العام 2010م (وفقًا للوثائق التى تمتلكها روزاليوسف)، تم عرض النسخة الأولى من المشروع وعقدت عدة جلسات وورش عمل لتقييم المشروع وتطويره.. وبالفعل.. تشكلت أربع فرق عمل فى «الدوحة»، و«الرياض«، و«دبى»، و«الكويت»؛ لتطوير المحتوى والإطار الفنى والتقنى للمشروع.

التمكين الإعلامى:
استقر «تطوير المحتوى» على أن يتم توظيف «البوابة الإلكترونية» الجديد، من منطلق أنها موقع إسلامى شامل يُغطى أخبار العالمين: العربى والإسلامى، وقضايا المسلمين حول العالم، والقضايا الدولية ذات العلاقة بالعالمين.. على أن يتضمن الموقع (27) بابًا، منها الإخبارى (الذى يتم تحديثه على مدار الساعة)، والتربوى (التنظيمي) والدعوى.. إلى جوار الأبواب السياسية والاجتماعية والثقافية، والاقتصادية، والتنموية، والصحية.. وتم – فى هذا السياق، أيضًا – استحداث أبوابٍ جديدة مثل: (نجم عادى)، و(اكتشف العالم) عن أطلس العالم الإسلامى.
وكان الهدف (إلى جانب الاستعداد الإعلامى لمرحلة التمكين) أن تكون البوابة الجديدة بمثابة «بوتقة» تنصهر من خلالها السياسات التحريرية لمواقع التنظيم المختلفة (سواء أكان الأمر مرتبطًا بمواقع التنظيم ذات الطابع الدولى، أو محليًّا فى مصر).. وأن يتم – فى هذا السياق – استثمار علاقة مؤسسى الشركة بصُنَّاع الأحداث فى عدة مناطق حول العالم (!).. إذ كانت أهم نتائج تحليل الموقف - بالنسبة للشركة الجديدة - وقتئذ (وهى نتائج تم طرحها على كل من نائب المرشد «محمود عزت»، وأمين عام التنظيم «محمود حسين»)، تدور فى مجملها حول:
(أ)- الموقع الموجود يعبر عن المؤسسة مباشرة ولا يمكن تحويله إلى موقع أكثر انفتاحًا.
(ب)- المواقع الفرعية الأخرى تعبر أيضًا عن رؤية الفروع فقط.
(ج)- هناك شبه حصار إعلامى على المؤسسة (التنظيم)، وتحيُّز من المواقع المهمة ضدها.
(د)- هناك تطورات سياسية (داخليا وخارجيا)، لا بد من التفاعل معها على مدار الساعة.
(هـ)- هناك حاجة متنامية إلى خدمات إعلامية إلكترونية متخصصة تعمل لصالح [مشروع التنظيم] فى ظل تنامى أعداد مستخدمى الإنترنت.
(و)- حاجة التنظيم إلى منفذ إعلامى مساند يعمل بصورة حرفية عالية؛ لإيجاد مساحة لعرض أفكار المؤسسة (أى الجماعة) فى فضاء الإنترنت.
(ز)- وجود رغبة لدى قواعد المؤسسة (التنظيم) فى تعدد الوسائط الإعلامية تعمل إلى جانب الموقع الرسمى.
(ح)- هناك فرصة فى ظل غياب موقع «إسلام أون لاين» عن الساحة، مع وجود قاعدة جماهيرية يمكنها أن تساهم فى إنجاح أى وسيلة إعلامية إذ كانت مقنعة لها.
.. وبينت «وثائق المشروع» أن النجاح فى هذا الأمر من شأنه:
(1)- فتح نافذة جديد تعبر من خلالها المؤسسة (التنظيم) عن رؤاها ووجهة نظرها فى القضايا المختلفة بطريقة غير مباشرة.
(2)- تأمين وسيلة إعلامية للرد على المناوئين بطريقة محترفة فى ظل التعتيم والحظر الموجود حاليًا.
(3)- تثبيت منصة لإطلاق مشاريع ومبادرات المؤسسة (التنظيم) وأفكارها.
(4)- تدشين وسيلة لتحسين الصورة الذهنية لدى الرأى العام عن المؤسسة (التنظيم).
(5)- توفير وسيلة يمكن تصنيفها إعلاميًا بأنها (قريبة الصلة بالمؤسسة).

شعار المظلومية:
على مدار الأعوام الثلاثة التالية، كانت «اللجنة الإعلامية» التى تتبع مكتب التنظيم فى إسطنبول حاليًّا (المسيطر عليه من قبل: محمود عزت ومحمود حسين)، تعمل على مشروعها الإعلامى [علامات] بشكل دؤوب (عاد المشروع للظهور – على استحياء – أخيرًا).. إلا أنَّ سقوط حكم الجماعة بمصر، فى أعقاب ثورة 30 يونيو، أعاق تطور هذا المشروع (الذى كان من المفترض أن تتحقق أهدافه الكاملة بالعام 2020م).
ومن ثمَّ.. ألقت الحالة الصراعية التى شهدها التنظيم خلال الفترة التالية لسقوط حكم مرسى بظلالها الكثيفة على تطور مشروع الجماعة.. إذ مزّقت الخلافات [الداخلية] جزءًا كبيرًا من الشبكة (المُستقبلية) للمشروع.. وسيطر المنشقون (من عناصر اللجان النوعية التى كان يقودها القيادى الراحل محمد كمال) على عديدٍ من منافذ الجماعة الإلكترونية.
(راجع الحلقة الأولى بعدد الأسبوع الماضى من المجلة).
لكن.. مع اقتراب نهايات العام 2016م، نجحت القطاعات التابعة للقائم بأعمال المرشد «محمود عزت»، وأمين التنظيم «محمود حسين» فى استعادة كثيرٍ من تلك النوافذ بشكل تدريجى؛ إذ أسفرت تلك العملية (حتى إبريل من العام 2018م) عن استرجاع نحو 300 صفحة على «فيسبوك»، ونحو 400 صفحة على «تويتر»، و22 قناة على يوتيوب.. إذ كانت أبرز النوافذ المُستعادة: صفحة الجماعة الرسمية، صفحة المتحدث الإعلامى بالداخل، وصفحات: «اكسر كلابش»، و«ضنك»، و«الجياع»، و«نافذة مصر» التابعة لمكتب إدارى الغربية، و«الثورة للجدعان»، و«انت عيل إخوانجى».. وغيرها.
ووفقًا لوثيقة «مدونة السياسة التحريرية لمنافذ المؤسسة الإعلامية»، التى اعتمدها مكتب إسطنبول أخيرًا (وتمتلك «روزاليوسف» نسخة منها)، كان على الجماعة أن تعيد توجيه «وسائلها الإعلامية المستعادة، بما يخدم تحالفات الجماعة المحتملة، وأنشطتها داخل مصر (انطلاقًا من تبنى ما وصفوه: بخيار الجماعة الثورى).. إذ كان من بين الضوابط العامة التى صاغتها المدونة:
(أ)- تجسير الصلة مع القوى والتيارات السياسية والفكرية كافة، التى تتحد مع رؤية ورسالة المؤسسة (التنظيم) فى مقاومة الحكومات، ورفع لافتة «التحرر الوطنى» لمن وصفتهم بالمستضعفين فى العالمين: العربى، والإسلامى.
(ب)- تجنب المدح للأشخاص والهيئات والدول والابتعاد عن أساليب الإثارة والدعاية أو الاستفزاز.
أى أنَّ الجماعة تتخذ على عاتقها – خلال هذه المرحلة – إعادة غسل سمعتها، عبر التنصل من أى ارتباطات سابقة من شأنها استفزاز الشارع.. أو عبر مد قنوات التواصل مع عدد من القوى السياسية المناهضة لأنظمة الحكم فى المنطقة، تحت شعارات: «المظلومية»، و«التحرر الوطنى».

السياسة الإعلامية للتنظيم:
عبر 12 محورًا أوضحت الوثيقة أن السياسة الإعلامية للمواقع المُستعادة يجب أن تدور حول عدد من الثوابت منها:
محور خيارات الجماعة الثورية:
وفيه يجب أن تعمل الجماعة على إعادة تصدير صورة أنها جماعة سلمية، انتهجت العمل الثورى (!).. وأنَّ هذه السلمية لا تعنى الرضوخ لما وصفوه بالظلم، أو الاعتراف بالاستبداد، أو مهادنة الطغاة (!).. وأن سلمية الإخوان هى التى حمت مصر من الانجرار إلى أتون «حرب أهلية» خططت لها الدولة (!)
محور العلاقة مع السلطة:
وفيه تشدد المدونة على عدائها للنظام القائم، وأنها تمد يدها لكل القوى والتيارات السياسية والشعبية التى أدركت (بحسب تصورها) خطورة الأوضاع الحالية (!).. وأنَّ الخلاف فى المواقف مع شركاء الثورة يكون بالتوافق والاحتكام للشعب.. وأن المشكلة ليست بين الإخوان والسلطة.. لكنها بين «الشعب المصرى» والسلطة (!)
محور العلاقة مع القوى والتيارات السياسية:
وفيه تطالب الجماعة بما سبق أن كررته بأن يتعاون الجميع (من خصوم الدولة المصرية) فى المتفق عليه، ويعذر بعضهم بعضا لتجاوز الأوضاع الحالية (!)
محور العلاقة مع الغرب:
ويعكس هذا المحور حرص التنظيم على التواصل مع القوى الغربية.. إذ – وفقًا لنص الوثيقة – فإن الإخوان يمدون أيديهم للكافة.. وأنَّ هناك قطاعًا عريضًا فى الغرب يؤمن بتجاوز مرارات التاريخ (!).. وعلى الجماعة تفعيل هذا القطاع الشعبى والتواصل معه؛ إذ لا يعنى وجود قطاعات فى الغرب غير منصفة ومنحازة لأفكار مسبقة عن العرب والمسلمين، ألا يكون هناك تواصل دائم (!)
محور الموقف من الثورات العربية:
وتبين «الوثيقة» أن على التنظيم أن يُعرب – باستمرار – عن انحيازه إلى حرية الشعوب وحقها فى «التحرر الوطنى» (!)
محور قضية فلسطين:
دعم خيار المقاومة بأشكالها كافة.. والإعراب عن حق الشعب الفلسطينى تحرير الأرض من النهر إلى البحر.. وعودة اللاجئين.
وفى الحقيقة.. كثيرًا ما كان يتم توظيف هذا المحور «على وجه التحديد» داخل أدبيات التنظيم، إذ كان الإخوان يتاجرون بالقضية الفلسطينية باعتبارها قضية مركزية من قضايا العالمين: «الإسلامى والعربى».. لكن بعد وصولهم للحكم كان أن تمت إهالة التراب على هذه الأفكار كافة.. بل كان جزء رئيسى من قضية تصعيدهم للسلطة، هو قبولهم بالتعاون مع الكيان الصهيونى المحتل (إسرائيل).. وهو ما تم – بالفعل – خلال العام الذى قضاه «مرسى» داخل قصر الاتحادية (!)

وعلى مستوى بقية المحاور (وهى تتعلق بعديد من القضايا العربية)، لن تُخطئ العين مرادها من أن التنظيم يقف – على طول الخط – فى عداء واضح مع ثوابت الأمن القومى المصرى.. إذ تدعم السياسة التحريرية (فى ليبيا على سبيل المثال) الأجندة «القطرية/ التركية» الداعمة للميليشيات المسلحة.. وهكذا.
.. يتبع
 




مقالات هاني عبد الله :

الثوابت المصرية في القضية الليبية
تقارير الإخوان السرية لاستهداف الدولة المصرية!
كيف تدير مخابرات إردوغان إعلام الإخوان؟
سقوط الشبكة الإعلامية للجماعة الإرهابية
المفترون!
لوبي الإخوان الأخير.. في واشنطن
نفط ودماء
الدولة القوية.. والتعديلات الدستورية!
رصاصة الرحمة علي "صفقة القرن"!
الصلاة الحرام!
لصوص القرن!
الرئيس .. والعدالة
العم سام.. وحقوق الإنسان!
المسكوت عنه في معارك الإمام
رصيف "نمرة 6"!
كيف تصنع إرهابيًّا؟!
وثائق الإرهاب القطري في شمال إفريقيا
سنوات "المهمة المستحيلة"!
أعمدة الحُكم السبعة!
خرائط الدم في الشرق الأوسط
100 سنة من الحب والحرية
خريف أوباما!
مصر "المدنية"
حديث الصواريخ!
أعوام الحسم في مئوية السادات
دماء على جدران باريس!
شيوخ وجواسيس أيضًا!
لصوص الدين
الفقيه الذي عذَّبنا!
خصوم الله!
عودة المؤامرة!
محاكمة 25 يناير!
روزاليوسف والسلطة
قمة الثقة
القاهرة.. موسكو
القائد.. والرجال.. والقرار
الدولة اليقظة
القاهرة.. نيويورك
11 سبتمبر وثائق "الوهم الأمريكي" في الحرب علي الإرهاب!
طبول الحرب الإسرائيلية!
الحج لـ "غير الله" عند الإخوان!
التحليل النفسي لـ "أردوغان"!
من يدفع للزمَّار؟!
إسلام ضد الإسلام!
تصحيح "أخطاء التاريخ" في جامعة القاهرة
23 يوليو .. الثورة و "روزاليوسف".. في مواجهة "الموساد"!
الداعية والنساء!
3 يوليو.. كيف أنقذت الثورة "شباب الجامعات" من مخططات الإخوان؟
30 يونيو.. وثائق "الخيانة الإخوانية" لمؤسسات الدولة المصرية
خطايا الكاردينال.. وأخلاقيات السياسة!
كلمة السر: 24 شهرًا !
7 معارك لـ«السيسى».. فى ولايته الثانية
نهاية أسطورة «صفقة القرن»!
الانتصار «المصرى» لأهالى «غزة»
الطريق إلى فارس.. استراتيجية ترامب لـ«إعلان الحرب» على إيران!
التنكيت على اليهود.. فى «يوم الاستغلال»!
وقفة مع «العدو» الإسرائيلى!
مصر.. و«الأمن القومى العربى»!
إمبراطورية الكذب!
الاحتلال الأمريكى!
لماذا أعلن «اللوبى الصهيونى» الحرب على انتخابات الرئاسة؟!
«الذكاء العاطفى» للسيسى!
رسائل «الملائكة» للرئيس
كل رجال الأمير!
لماذا تحمى «واشنطن» أبوالفتوح؟!
وقائع إجهاض «حرب الغاز» فى شرق المتوسط
وثائق «الحرب على الإرهاب» فى سيناء
الجيش والاقتصاد
حقيقة ما جرى منذ 7 سنوات!
التربص بالرئيس! لماذا تخشى «واشنطن» الأقوياء؟!
إحنا أبطال الحكاية!
لمصر.. ولـ«عبدالناصر» أيضًا!
أذرع «المخابرات التركية» فى إفريقيا!
وقفة مع «الحليف الأمريكى».. الوقح!
صفعات «بوتين» الـ7 لإدارة «ترامب»!
شالوم.. يا عرب!
التحركات «البريطانية».. لدعم الإرهاب فى «سيناء»!
ليالى «النفط» فى نيقوسيا!
48 ساعة «ساخنة» فى قبرص!
المكاسب «المصرية» من منتدى شرم الشيخ
حقيقة ما يحدث على «حدود مصر» الغربية
كيف تختار «روزاليوسف» أبناءها؟!
اقتصاديات «التسليح» العسكرى!
ورثنَا المجدَ عنْ آباءِ صِدقٍ
حرب استنزاف «أمريكية».. بالشـرق الأوسـط!
خطة «واشنطن».. لإسقاط النظام الإيرانى!
دموع فى عيون «أمريكية» وقحة!
وثائق الإرهاب
من يحكم أمريكا؟!
الصراع على الله!
التشيُّع السياسى لـ«دولى الإخوان»!
استراتيجيات «التلاعب بالعقول»!
الانتصار للفقراء.. أمن قومى
الجيش والسياسة.. والحكم
بالوقائع والتفاصيل: كيف سيطرت «المخابرات الأمريكية» على «ترامب».. فى 75 يومًا!
الممنوع من النشر.. فى لقاء «رؤساء المخابرات» بالقاهرة!
.. ويسألونك عن «الدعم»!
يوم الحساب!
الانتهـازيـون
كيف يفكر الرئيس؟
الصحافة والسُّلطة
(سنافر) هشام قنديل!
خسئت يا «إريك»!
بقلم رئيس التحرير

الثوابت المصرية في القضية الليبية
خلال لقائه، أمس الأول، مع رئيس مجلس النواب الليبى «عقيلة صالح»، أكد الرئيس «عبدالفتاح السيسى»، على موقف م..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

اسامة سلامة
ترحموا على الدكتورة مارجريت
د. مني حلمي
انتصار «إرادة الحياة»
محمد جمال الدين
ماذا حدث للمصريين؟
د. فاطمة سيد أحمد
« فاريا ستارك» والإخوان ( 12 ) الجماعة والنظام الإيرانى يعدمون (ناصر سبحاتى)
طارق مرسي
شفرة كازابلانكا
مفيد فوزي
خواطر فنية
عاطف بشاى
صالونات تنويرية
د. حسين عبد البصير
حكايات «ضمير العالم» فى مصر القديمة

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF