بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 اغسطس 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

خواطر فنية

48 مشاهدة

10 اغسطس 2019
بقلم : مفيد فوزي


كل ما يتفوه به الفنان فى غير الفن قضية اجتماعية مثلا، يحافظ على ما ينطق به ويختار ألفاظه وإلا سقط من الاعتبار!!

> الفتاة المعاقة الشابة التى غنت لأم كلثوم أمام الرئيس السيسى حتى إنه - فى أبوة حانية - صعد المسرح ليكرمها. هل هناك دعاية فنية تنتظرها أم هى (لقطة) فنية فى مؤتمر الشباب؟
>قصدت: دور الكشافين فى رعاية المواهب. فى جيلى كان مجرد ظهور موهبة يتسابق الملحنون وتكتب عنها أقلام وتأخذ مساحة من البرامج الفنية على شاشة التليفزيون حتى يستقيم عودها وتحظى بالاهتمام. حرام أن تتآكل موهبة صوتية ولا نسقيها ماء الاهتمام. إن للدكتور مصطفى سويف أستاذ علم الجمال مقولة مهمة «إن الموهبة تفرد جناحها فى حضور جمهور متذوق».
>.. وتطرق الرئيس إلى فن أم كلثوم وتنبأ بأن الأيام كفيلة بميلاد أم كلثوم أخرى فمصر «ولادة» وفى المائة مليون مصرى هناك مواهب مختبئة تبحث عن كشافين عظام.
> وقد لاتعلمون أن كامل الشناوى شاعرنا الكبير كان وراء اكتشاف موهبة بليغ حمدى وهو أيضا المبشر بقيمة زجل صلاح جاهين.
>وربما لاتعلمون أنى شخصيا من اكتشاف الفنان حسن فؤاد فهو الذى قرأ لى تحقيقا فى مجلة كانت تصدرها وزارة الشئون الاجتماعية وكان الإشراف للأستاذ أنور أحمد (الذى جسّد شخصية مصطفى كامل فى فيلم مصطفى كامل) وبحث عنى حسن فؤاد فأرشده الرسام عدلى فهيم عنى ولما قابلته اصطحبنى إلى مكتب أحمد بهاءالدين أثناء الاستعداد لإنشاء مجلة اجتماعية (صباح الخير) تصدرها روزاليوسف وقابلته وكلفنى بموضوعات نفذتها مع رسامين كبار أمثال جمال كامل وجورج البهجورى وبهجت وهبة عنايت. ذلك الميلاد لى استمر طول عمرى حتى كنت أول محرر يجلس على مقعد رئاسة تحرير صباح الخير وكتب افتتاحية أول عدد أصدره الأستاذ أحمد بهاء الدين.. و..
    ولم استعرض فى السطور الماضية وأفرد عضلاتى، إنما كنت أدقق على أهمية «الكشافين» فأنا أيضا لا أنسى الجميل إسماعيل الحبروك الذى منحنى خمسة جنيهات مكافأة على صياغة خبر فى مجلة الجيل!
> عفاف راضى، كان بليغ حمدى أول من اهتم بصوتها وهى الدارسة وفى بيت عبدالحليم جاء بليغ حمدى بشريط كان يحمل صوت عفاف راضى الذى وصفه أمامى عبدالحليم (صوت مختلف) ووصفه مجدى العمروسى مدير صوت الفن أنه (صوت موهوب يحتاج لجهد ملحن شرقى لتتخلص من الأوبراليات).
> فى الجامعات المصرية، لمع فؤاد المهندس فى كلية التجارة قبل التألق فيما بعد ولمع سمير غانم وعادل إمام وصلاح السعدنى على مسرح كلية الزراعة قبل مشوار النجومية الساطع لهؤلاء النجوم.
> معظم الكتاب لهم طقوس فى الكتابة. كان إحسان عبدالقدوس إذا شرع فى كتابة رواية طويلة تنشر على حلقات ذهب إلى مكتبه فى العاشرة مساء واستمر يكتب حتى الثانية صباحا وكان «حسين عبدالجليل» هو الساعى الجالس أمام مكتبه حتى ينصرف! وكان أنيس منصور يبدأ الكتابة فى الثالثة صباحا وينتهى فى العاشرة ثم يستقبل تليفونات من الحادية عشرة صباحا وكان مصطفى أمين يكتب على ورق مسطر ويضع أمامه عناوين (فكرة) أما الأستاذ هيكل فكان يكتب من الثامنة صباحا حتى الظهر ولا يستقبل أى تليفونات إلا الرئيس عبدالناصر من خلال رقم خاص عند مديرة مكتب هيكل «نوال المحلاوى».
> من ينكر عظمة أفلام من عينة (دعاء الكروان، الاختيار، أبى فوق الشجرة، القاهرة 30، خللى بالك من زوزو، غروب وشروق، العار) وأمثلة كثيرة، كانت أفلاما جميلة مفهومة، أكرر مفهومة، وكان الإخراج محترما، والسيناريو بسيطا وأخاذا والحوار شيقا. كانت سينما بدون شقلباظات واستعراضات كاميرا وغموض فكرة. لقد كان العظيم كمال الشيخ يقول (الكاميرا فى حوزة المخرج إما أن يسيطر عليها، وإما تسيطر عليه فيصير ماسخا).
> أفتقد معارض التصوير الصحفى. إن الصورة الصحفية فن قائم بأسره. وكان الفنان حسام دياب هو سيد الصورة الصحفية. إنها ليست مجرد لقطة» بالعدسات ولكنها مشروع فنى فى ذهن من وراء الكاميرا!



رسائل على الموبايل

1- سيد خلف (مكتبة أسيوط): «خطوط أولادنا يا عالم أتحدى قراءتها. يا أستاذ خاطب د.طارق شوقى، ليعيد للخط العربى ذلك البهاء الذى كان يتمتع به. الخط العربى عنوان اللغة العربية والمدرسة قادرة على احترام الخط العربى أحد أركان اللغة.
    أولادى خطوطهم الأفرنجية غاية فى الأناقة وخطوطهم العربية تستعصى على الفهم وتفسير الحروف».
2- جنات أبوالعطا (مهندسة): «اليوتيوب ذاكرة أمة وماسبيرو زمان مخزن الجواهر النادرة. فقط أحببت الاعتراف بهذا».
 




مقالات مفيد فوزي :

خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
بقلم رئيس التحرير

وثائق الدم!
يَقُول «الإخْوَان» عَلى اللهِ الكَذِبَ، وهُم يَعْلمُون.. يُخادعُون.. يزيفون.. فإذا انكشفت حقيقة ما يفعلون، فَفَريقًا ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
عاطف بشاى
العملية الإرهابية.. وعودة برهامى
د. فاطمة سيد أحمد
حرائر (البنّا)  والقيادات الأُول للأخوات (٢)
هناء فتحى
من قتل  «جيفرى أبستين»؟
اسامة سلامة
رسائل مباراة السوبر الأوروبى
د. ايريني ثابت
رقعة الشطرنج الفارغة!
طارق مرسي
الأهلى والزمالك فى مصيدة «خيال المآتة»
د. حسين عبد البصير
متحف مكتبة الإسكندرية.. هدية مصر للعالم

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF