بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

23 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

العملية الإرهابية.. وعودة برهامى

132 مشاهدة

17 اغسطس 2019
بقلم : عاطف بشاى


جاء بيان وزارة الداخلية الخاص بتفاصيل العملية الإرهابية الأخيرة ومرتكبيها سريعًا وحاسمًا وهو أمر يستحق الإشادة، فقد قضى على الخوض فى تفاصيل متضاربة من التأويلات المختلفة أو الأطروحات المتباينة أو الجدل المرهق الذى يعتمد على الاستبطان والاستقراء والتحليل والاستنتاجات المختلفة.
والحقيقة أن الانتقال الدموى الوحشى إلى قلب المدينة.. واستهداف المدنيين منذ المذبحة التى حصدت أرواح المصلين فى مسجد الروضة.. ثم تفجير البطرسية.. وأخيرًا معهد الأورام هو أمر مفزع وإن كان يكشف عن عجز تلك الجماعات الإجرامية عن البطش بقواتنا المسلحة الباسلة فى سيناء إلا أنه لا يعنى أن الإرهاب يلفظ أنفاسه الأخيرة وفى الغد القريب يعلن اندحاره وغيابه إلى الأبد فى مزبلة التاريخ لتعود بلادنا تنعم بالسلام.. ونتفرغ لتحدياتها الحضارية فى التنمية الشاملة التى تحقق الرخاء والرفاهية لشعب كابد كثيرًا من ويلات المتآمرين والخونة ومؤمرات وإجرام أهل الشر والبغى الذين يرفعون رايات الجهاد المقدس ويتاجرون بالدين ولقد كان ومازال الرئيس السيسى حريصًا على تأكيد أن معركتنا مع الإرهاب مازالت قائمة ولم تنته بعد.. فنحن نخوض تلك المعركة منذ سنوات والأمور لم تهدأ وأدوات المعركة اختلفت عما كان عليه الوضع فى عام (73) فى مواجهة قواتنا المسلحة للعدو الإسرائيلى تختلف عن مواجهة اليوم مع الإرهاب.. حيث كانت المعركة وقتها واضحة المعالم لأننا كنا نعرف الخصم.. نواجه عدوًا نعرفه ويعرفنا.. أما الآن فإن العدو يوجد بيننا وقد غير وضعه ليصبح من داخلنا.. تم تكوينه من خلال زرع أفكار تكفيرية مغلوطة عن صحيح الدين.. أصبح العدو يعيش بيننا ويقتات بقوتنا..
وقد سبق أيضًا أن الرئيس طالب النخب والمثقفين والإعلاميين بالتوعية بالصورة الكلية للواقع الذى نعيشه والتى تعنى الدعوة إلى ثورة تنويرية تطلق سراح العقل من أقبية وكهوف التخلف وكهنوت السائد والمألوف والموروث والنفس الجاهلية والمياه الآسنة بالقبح والتخلف.. والأوراق الصفراء المسمومة بالفتاوى الشاذة والتاريخ الدموى.. وأمراض النفس والعقل التى تفرز وحوشًا آدمية مشوهة وسيكوباتية.
لكن المفارقة التى تفرض نفسها أن تتزامن العملية الإرهابية الأخيرة مع ظهور «ياسر برهامى» نائب مجلس إدارة الدعوة السلفية على الساحة من جديد لأداء خطبة الجمعة داخل مسجد الخلفاء الراشدين بالإسكندرية بناء على موافقة وزارة الأوقاف.. وهو صاحب الفتاوى الشاذة التى تحض على كراهية الآخر ونبذه.. وتدعو إلى الانقسام المجتمعى.. والتعصب المقيت والعنصرية البغيضة التى تشمل المرأة أيضًا.. والدولة المدنية.. وذلك الخطاب المتراجع حضاريًا وإنسانيًا والذى من شأنه أن يقوض السلم الاجتماعى ويتناقض تناقضًا كبيرًا مع سعينا إلى اجتثاث جذور الإرهاب.. أليس ذلك أمرًا غريبًا.
 




مقالات عاطف بشاى :

هكذا الأيام.. وهكذا البشر
خيال المآتة.. وأدراج الرياح
الفصحى.. والظرفاء
أزمة ثقافة.. أم أزمة مجتمع؟!
من تيار إلى تيار
قال لى « توت»
«الفتوى» وإيمان العجائز
صالونات تنويرية
الفتاوى تستقيل
لجنة الفضيلة المستباحة
الدرجة الثالثة.. والضمير الوطنى
سيبها تعنس
نجيب محفوظ.. «بختم النسر»
اقلب اليافطة
رأى «العقاد» و«سيد قطب» فى المرأة
الشخصية الإرهابية
سيد قطب.. مرة أخرى
صلاة «موج البحر»
اضحك مع «سيد قطب»!
التماثيل المحرمة
تسقط الرجعية!
كرامة المؤلف
فى ذكراه: نقاد «نجيب محفوظ»
الداهية
لجنة «استنهاض الهمم»
ثورة دينية من أجل التنوير
«بطرس» و«محمود».. والإرهاب الأسود
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
الإرهابى فى أعماقنا
رسالة الفنان عند «توفيق الحكيم»
كلام من دهب بقلم أحمد بهاء الدين
هيكلة الأديرة هى الحل
هيبة الكنيسة
«هياتم» من أهل النار؟!
محنة الدنيا والدين
فن اللا مبالاة الذكى
.. إنهم يكرهون النبهاء!!
رسالة الكراهية فى «صفر» المونديال
وزارة السعادة
يا أطفال العالم اتحدوا!
السادية والمازوكية فى «رامز تحت الصفر»
الكوميديا المفترى عليها
فزع القوالب الجاهزة
الحكيم رجعيًا.. والعقاد عنصريًا
نحو ثورة تنويرية ثانية
«لويس جريس».. رحيق الحكمة
دليلك الذكى للقضاء على التطوير
مئوية مدارس الأحد
«مستكة» و «ريحان» فى «أسوان»
فى عصر الرومانسية
سينما الهلس والعبط
صلاح عيسى أمير الحكى.. ونديم الحى
رُسُل الفقراء
ائتلافات 25 يناير
وثيقة ديمقراطية ناصر فى «ميرامار»
محرر الجسد من ازدراء الروح
عمليات اغتيال وطن
.. إنهم يقتلون «شكسبير» العالم الإسلامى
التنوير يطرد الخفافيش
كتائب قوانين «الحسبة»
«سينما العشوائيات» والتحليل النفسى للشخصية المصرية
رائد التنوير.. والتكفيريون
«جاكسون»تشويش وضبابية وارتباك
اتعلموا الكوميديا من الضيف أحمد
كوميديا سيد قطب
فيلم «حرب أكتوبر» الذى لم تره الشاشة!
مشكلة المتفرج
أعيدوا الجماهير
مستقبل العالم
شخصيات لها العجب!
المطلقات Group!
الكوميديا التى تُبكى
قانون الكراهية.. وحل حزب «النور»
إهانة الكوميديا فى مسلسلات رمضان
المثقفون من المقهى إلى الثورة
سيناريوهات «الورش»..ونقاد «العلاقات العامة»
جمهورية الحب!
الكوميديا بكت فى سينما العيد
الأنبا بيشوى.. الأسقف الوهابى !
انتبه.. الزعيم يرجع إلى الخلف
لعنة أولاد حارتنا تطارد السبع وصايا
أزمة النقد فى المسلسلات الرمضانية
الجمال والقبح فى تليفزيون رمضان
أزهى عصور السينما
ممـدوح الليثى الرجل الذى عاش 1000 عام
فتنة الإخوان وعدالة عبدالناصر
الخروج الكبير للمـرأة
جـوقـة العميـان
«النهضة» للكلاب المدللة!
أسبوع الدم..المصرى بكام النهارده!
ثـورة الملـح»!
يـسـقـط .. يـسـقـط حكم الرجل
«المسيحيين أهمه»
ذنب الثورة في رقبة الليبراليين
بقلم رئيس التحرير

الأفاقون!
بامتداد 365 يومًا مضت، كانت الإشارات لا تزال خافتة.. لكنها، كانت موجودة على كل حال.. يُدرك المتمرسون فى كشف «ما بين السطور&..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
طارق مرسي
ماذا يفعل الداعية «معز مسعود» بين نساء الجونة؟
د. فاطمة سيد أحمد
لا تتحدث عن الجيش.. أنت لا تعرف شيئًا
هناء فتحى
موت «مارلين»!
محمد جمال الدين
هل عندنا أحزاب؟!
اسامة سلامة
جريمة لا تسقط بالتقادم
د. ايريني ثابت
كلمة تساوى حياة
حسين دعسة
ضربات أرامكو والانتخابات الإسرائيلية
د. حسين عبد البصير
زعماء «التحرر الوطنى» فى مصر القديمة

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF