بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

17 ديسمبر 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

بناءً على توجيهات السيد الرئيس

375 مشاهدة

11 فبراير 2017
كتب : سوسن الجيار



تنهيدة كبيرة من القلب صدرت من الرئيس/ عبدالفتاح السيسى وهو يخاطب شيخ الأزهر الدكتور/ أحمد الطيب حينما قال له: «تعبتنى يا فضيلة الإمام» بعد أن أشار إلى أن نسبة الطلاق فى مصر كبيرة، حيث نوه إلى وجود 900 ألف حالة زواج سنويا، يتم طلاق %40 منها خلال 5 سنوات. تنهيدة لم أعرف مغزاها، هل هى تنهيدة يأس أم تنهيدة أمل ورجاء بإصدار قانون ينظم حالات الطلاق الشفوى بعد أن أصبحت مصر الأولى عالميا فى حالات الطلاق؟ بعد أن تساءل الرئيس: «هل نحن يا فضيلة الإمام بحاجة إلى قانون ينظم الطلاق بدل الطلاق الشفوى، لكى يكون أمام المأذون، حتى نعطى للناس فرصة تراجع نفسها، ونحمى الأمة بدل تحولها لأطفال فى الشوارع بسلوكيات غير منضبطة»؟. بعدها قامت الدنيا ولم تقعد، فجميع المحطات والقنوات الفضائية وجدت ضالتها فى موضوع جديد يثرى قنوات التوك شو التى تجذب ملايين المشاهدين وتدر عليها الملايين من إيرادات الإعلانات فوجدنا عشرات البرامج تبث ليل نهار، وتستضيف كل من هب ودب سواء كان متخصصاً أو غير متخصص، فدخل السياسيون والاجتماعيون والنفسيون، بالإضافة إلى رجال الدين بطبيعة الحال.. أيضاً رصدنا إسهال تصريحات صدرت عن مسئولى الأزهر عن وجود دراسة بالفعل تجرى فى مسألة الطلاق وأعضاء بمجلس النواب صرحوا بوجود مشروع قانون تتم دراسته فى هذا الشأن، والسؤال: أين هذه المشروعات ولماذا لم تظهر قبل مبادرة الرئيس؟
لقد شعرت بيأس الرئيس من الاستجابة لندائه الأخير، فقد سبق له أن طالب مراراً وتكراراً بتجديد الخطاب الدينى ولا حياة لمن تنادى وحتى الآن، بل على العكس تماماً فقد تبارى رجالات الأزهر فى الدفاع عن كتب التراث وآراء وفتاوى الأئمة والفقهاء الأولين، واختصم العديد من الصحفيين والكتاب ومقدمى البرامج التليفزيونية لمجرد الاجتهاد فى بعض الموضوعات وانتقاد بعض الآراء القديمة بتهمة ازدراء الأديان، مما تسبب فى دخول بعضهم السجن.
والموروث العجيب للوزارات المصرية الذى لم يتغير منذ زمن طويل ومستمر حتى بعد قيام ثورتين هو استهلال عبارة «بناءً على توجيهات السيد الرئيس» قبل إعلان أى وزارة أو قطاع عن أى عمل أو إنجاز! وكأن شيئاً لا يمكن أن يتم إلا بتوجيهات الرئيس فهو العقل المفكر الوحيد فى هذا البلد وهم المنفذون له! وبالمناسبة أين قانون الإجراءات الجنائية الذى وعد مجلس النواب بإصداره بعد حادث الكاتدرائية المرقسية؟ وأين قانون المحليات؟ وأين قانون مكافحة الفساد؟ مصر تحتاج لثورة ثالثة على التخلف والخوف والجبن والروتين، كما تحتاج لثورة على الفساد وتنفيذ توجيهات السيد الرئيس.


بقلم رئيس التحرير

صفعات «بوتين» الـ7 لإدارة «ترامب»!
فى سياق تحليله لواقع التعاون [المتزايد] بين «القاهرة»، و«موسكو»؛ قال «ماثيو سبينس» (Matthew S..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

اسامة سلامة
الرقص مع الذئاب
محمد جمال الدين
هل أصبحت الجلسات العرفية بديلا للقانون ؟!
محمد مصطفي أبوشامة
الوثيقة «اللغز»!
جمال طايع
وعد بلفور «ترامب» الجديد!
وائل لطفى
ما أخذ بالقوة!
هناء فتحى
إيه الفرق: فلسطين كانت بالشفعة.. وبيعت بعقد تمليك
د. مني حلمي
نشوة «الإثم»!
عاطف بشاى
التنوير يطرد الخفافيش

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF